Posted by: قـلمي ألـمي | ديسمبر 30, 2009

عتـــاب أم استجــــداء ؟؟

لا تدر إليَ ظهرك .. ولا تعيرني صمتك

 

لا أنا أنا .. ولا أنت هو أنت

 

كلانا في موقفٍ مخزٍ

 

أظناني البعد .. وأبعدك الغرور

 

سأمت الكلام .. وأدمنت العتاب .. فما تراني صانع ؟

 

أغلق أبوابك // نوافذك // وحتى أذنيك .. بل واطمس عن الذكر قلبك

 

فسيصلك شوقي واشتياقي في كل منامٍ تنامه .. وفي كلّ رؤياً تراها

 

صديقي المشاكس – أأعجبتك هذه المفردة – حتماً ستعجبك ..

 

بل صديقي المغرور // المتكبر // الأناني .. أيكفيك هذا أم أزيد ؟

 

إلى متى وأنت تؤمن بأن الصمت عن استجابة ندائي حكمة ؟ وهل في القسوة على محبيك

 

أيُّ منقبةٌ أو نعمه ؟

 

ابتعد وستراني قريب .. اقترب وستراني أيضاً قريب

 

اصمت وسأتحدث .. تحدث وسأصمت .. لن يؤنفني غرور ولن تغريني عزة

 

ملكتَ قلبي .. وليس لي أن أخاطب قلبك .. فأيُّ عدلٍ هذا أيها ( الباااشاااا ) ؟

 

ربما وجدت صديق غيري .. لكن ثق أنني لم أفتش عن سوااك

 

سأبقى أحبك .. سأبقى أحبك .. سأبقى أحبك

 

حتى وإن كنت أُراك جثةً هامدة لا يؤذيها عتااب ولا يبلغها كتااب ولا ترجى توبتها فتستتاب

 

إلى اللقاااء

الإعلانات
Posted by: قـلمي ألـمي | ديسمبر 30, 2009

رمـــــوز ؛؛

خذوا منها ما أردتم واتركوا الباقي ليأخذه طي النسيان… هي ملككم فافعلوا ما أردتم بها

الله يفرج ضيقتك يا عمي الشيخ الكبير

والله يبري علتي يوم انها نار وحطب

**

مساك ربي بالشقا يا مشقيٍ عين الضرير

ومساك ربي بالعنا يا محصرمٍ حلو العنب

**

يا مسهد أوراق العتب يا كاسرٍ غمد الشطير

ما أدبك طول الطريق وكثرة أوراق الأدب

**

تعبت ابوح لخافقي واداري صياح الصغير

ومليت أعاتب صورتي واملى ملامحها عتب

**

مجبور أقر بغلطتي في حضرة القاضي الحقير

أدري نهاية قصتي سجن , وغرابيل , وتعب

 

 

Posted by: قـلمي ألـمي | مارس 7, 2009

وداعاً صديقي العزيز

وحشة الفراق … و قسوة الذكرى

ألم يعقبه ألم ,,, و لكن !!!!

من غير ( لكن ) يجب أن نكتب هذه الكلمة سيعقب هذا الألم أملٌ وأملٌ وأملْ … أولم تقرأ أيها الكاتب في خلدك ( فإن

مع اليسر يسرا * إن مع العسر يسرا ) أم أن شراسة الموقف وحدَّته قد أنستك ما كنت تردد بالأمس تلاوةً وحفظا …

مسافاتٌ بعيدة تحول بيني وبين موعد اللقاء … وليس بيني وبين أمل اللقاء سوى ( الفكرة ) التي لم تعد تسعفني …

لا أدري ما لذي أقض مضجعي بصورتك … وفاجأ سباتي بطيفك ألوانٌ من الحزن تلوِّن صفحات أنسي كلما داهمت

أفواج ذكراك مهجتي …

مرَّ زمن ليس بالقصير على رحيلك ومازلت أقلِّب أسمك من بين أسماء الهاتف … لآ أكتمك سراً يا صديقي لا أدري

ما لذي يشل أصبعي كلما وضعته على زر ( delete ) لأزيله من قائمة الأسماء ؟ صدقني لا أدري

صدقني لا شيء أقسى عليَّ من أن أرى ذاك الكتاب ( بلوغ المرام ) و الذي يتوسط كتبي … وكأنني حينما أراه أطالع

تلك النجمة الساطعة التي بزَّت على أخرياتها وكأن السماء لم تلد سواها … سرٌ كبير يجمعني به , وما كنت لأفشي

هذا السر يا صديقي الراحل …

حاولت ألاَّ أغبطك وأن أحذو حذوك يا ( فاروق جويدة ) حينما تنظر لابنتك وتقول :

سلوان … يا بنتي…. لا تحزني … ولتضحكي أبدا …. كم طال ليل وعند الصبح يرتحل

Posted by: قـلمي ألـمي | مارس 4, 2009

حينما نريد أن نعرف المنهج العصراني بتعريفه الذي جاء في كتب التيارات والمناهج المعاصرة فهو :

( تطويع (مبادئ) الدين إلى القيم الحضارة الغربية ومفاهيمها )

لكننا حينما ننظر إلى هذا التعريف على أنه منهج وهدف فإننا سننظر إلى أن هذا المنهج قد ضم تحت

لوائه العديد من التوجهات والأفكار فأصبح يضم العلمانيين الذين قد يختلفون معهم في الوسيلة لكنهم

يسعون لنفس الهدف والغاية بالإضافة إلى التغريبيين والمستشرقين … وهذه التوجهات وأصحابها قد

لا نستغرب وجودهم هاهنا فهدف كل هؤلاء واحد ولو اختلفت توجهاتهم ألا وهو تمزيق الدين وتمييعه

في قالب الحضارة الغريبة , لكن المصيبة الكبرى والكارثة العظمى أن الأمة في هذا العصر قد بليت بما

يسمى بـ( المشايخ العصريين ) وهؤلاء تأثيرهم أقوى بكثير من تأثير من أتى بتوجه مخالف معلن

وواضح , والسبب في ذلك أن من هؤلاء أولاً أنهم يظهرون على أنهم من أشد خلق الله خوفاً على

الشريعة ولأن هؤلاء المشايخ منهم من تضلع من علوم الشريعة وعلم رخصها وعزائهما وأحاط

بجميع المذاهب الفقهية الأربعة فأصبح والعياذ بالله زنديقاً يكنس أقوال الفقهاء ليجمع رخصهم ويفتي

الناس بها تحت مضلة :

( يسروا ولا تعسروا ) …

أيها الأحبة حينما نقرأ أبرز سمات العصرانيين ونحصيها فإننا نجد هؤلاء الليبراليين الإسلاميين (

المشايخ العصرانيين ) قد يوفقونهم في أكثرها , فمن أبرز سمات أصحاب المنهج العصراني كما ذكرها

الدكتور ناصر الحنيني :

1. اتباع اراء المعتزلة العقلية

2. تبني دراسات المستشرقين المنحرفة

3. الايمان بنظرية داروين

4. الايمان بالمذهب الفلسفي

5. الاعجاب بالماركسية

6. الاعتماد على اساليب الجدل (علم الكلام)

7. المطالبة بالدولة المدنية وفصل الدين عن الدولة

8. الدعوة الى وحدة الاديان والتقريب بين المذاهب

9. الاعجاب بالحضارة الغربية

10. تمجيد الفلاسفة والمفكرين في الغرب

11. (تمجيد الفلاسفة والمنحرفين) الى (تمجيد الملاحدة والمنحرفين)

12. تحرير المراة على الطريقة العلمانية البحته

13. المطالبة بتطوير الفن والموسيقى

14. الدعوة الى السلم (اللاعنف)والتسامح والانسانية والغاء الجهاد

15. ادخال العلوم الانسانية في العقائد الاسلامية

16. الاشتغال بالمصطلحات الغامضة وصعبة الضبط

17. تحكيم العقل وتقديسه على نصوص الشرع

18. الدعوة الى الاجتهاد وانكار التقليد

19. الفصل بين القران والسنة المطهرة

20. التطاول على رموز الامة والتشكيك فيهم

21. التشدق بالوطنية وحب الوطن والتشكيك بوطنية الاخرين

22. الهرطقة والتفلسف وادعاء الثقافة

23. اللف والدوران الغموض والترميز عند طرح فكرة ما

24. وعورة الافكار وتعقيد الاساليب

25. ممارسة العنف القولي والعنف التاليفي والصحفي

26. التكرار الممل : يقول احدهم (والفكرة الواحدة كي تستوي على قدميها تحتاج الى 1000 مقال)

27. التعالم وتسفيه الاخرين

28. المطالبة بالغاء القبيلة

وهذه السمات وإن لم نجدها تتوافق كلها بين الليبراليين الإسلامين وبين أصحاب المنهج العصراني إلا

أنني متأكد أنها تتقاطع في جملتها بينهم …

ينبغي أن نحذر أيها الأحبة ممن يغلف فكره ونواياه بغلاف ( التسامح ) و ( اليسر ) و ( المواكبة ) وإن

كان بعضهم قد أطلق لحيته ولبساً بشتاً وظهراً ببرنامجٍ تلفزيوني ليفتي لخلق الله فيضل ويضل والعياذ

بالله …

Posted by: قـلمي ألـمي | مارس 4, 2009

في مقالٍ لبق المبنى خاوي المضمون تصدى له أحد الكتَّاب الليبراليين أو العلمانيين ( فلا مشاحة في

الاصطلاح ) في إحدى الصحف الإلكترونية التي تعتنق ذات الفكر , والتوجه نفسه وجدت هذه المصطلح

الجديد على من قرأه دون أن يستشرحه من كلام واضعه ومبتديه … ( الانقلاب الأبيض )

حقاً لم أكن أفهم ماذا يعني هذا الكاتب حتى قرأت المقال كاملاً بجميع تفاصيله و جزيئاته …

حصل هذا الإنقلاب في المملكة العربية السعودية وبالتحديد قبل أسبوعين من اللحظة وبتحديدٍ أدق ( في

وزارة التربية والتعليم ) حيث يقول :

( انتهت سيطرت التيار الديني على وزارة التربية والتعليم والتي استمرت لعقود عديدة وهذا هو الذي

جعل بعض التربويين السعوديين أن يسمي هذا التغيير بالانقلاب الأبيض )

بالطبع هذا الكاتب المتطرف لم يكن هنا إلا متحدثاً عن نفسه وعن تفكيره فلا هو انقلاب أبيض ولا

أحمر ولا أصفر , لكنني أعجب من مدى سطحية وضحالة هذا التفكير المقولب المؤدلج …

من قبل هذا الوزير كان هناك وزيرٌ يدعى : ( محمد الرشيد ) هو من خريجي أمريكا ومن المحسوبين

على التيار الليبرالي … فهل كان ذالك انقلاباً أبيضاً أيضاً ؟

ثم يا عزيزي : أي ثقافةٍ ضحلة تدعك تطلق مثل هذا التعبير من قبل أن تعرف توجه هذا الوزير ومن

قبل أن نرى منجز أو عمل له سواءاً كان صالحاً أو طالحاً …

على النقيض من توجهه وتفكيره أتت زيارة الوزير الجديد للتربية والتعليم لمعالي مفتي عام المملكة

ليعرض عليه خطط الوزارة الجديدة وأهدافها … لله كم هو انقلابٌ أبيض ؟

هذه الهشاشة الفكرية التي أبداها هذا الكاتب وغيره من كتاب الصحف الإلكترونية والصحف السيارة

على حدٍ سواء تدعني أتساءل مراتٍ ومرات , أهؤلاء هم كتاب صحفنا ومراسلونا ؟ يالله !!!

– لا أحد يسألني عن اسم الجريدة –

Older Posts »

التصنيفات